أنت هنا

مقدمة  
أنشئ برنامج حليف ليحقق توجه الجامعة الجاد نحو الشراكة المجتمعية والتحول نحو الاقتصاد المعرفي من خلال تجسير العلاقة بين الجامعة والمجتمع، والمساهمة في تمكين الجامعة من تحقيق الريادة عن طريق التفاعل بينها وبين مؤسسات المجتمع وتقديم نموذج متفرد لمزج الأطر العلمية الأكاديمية بالخبرات العملية وتشجيع الطلاب على التميز وإعدادهم لسوق العمل.

مبررات ودوافع برنامج حليف:

1- الممارسات العملية والدراسات التطبيقية ، التي تؤكد أن من أهم السمات المشتركة بين الجامعات الرائدة ، التي حققت التميز عالمياً ، هو نجاحها في تحقيق تحالفات مع مؤسسات المجتمع، بهدف تحقيق متطلبات ضمان توكيد جودة العملية التعليمية ، وتحقيق أهداف التعلم، بتخريج طلاب منتجين لديهم توازن من المعرفة والمهارات والقدرات.
2- كافة أنظمة ضمان توكيد الجودة في الجامعات، والتي تتضمن العديد من الأسس والمعايير التي تشترط وجود تحالفات إستراتيجية، بين الجامعة ومؤسسات المجتمع، يستفاد منها تحقيق متطلبات جودة العملية التعليمية، تحقيق أهداف نظرية التعلم الحديث.

أهداف البرنامج:

يهدف برنامج حليف إلى تحقيق الأهداف الإسترتيجية التالية:

1- دعم التوجه الإستراتيجي لدى جامعة الملك سعود ، والواضح في رؤيتها ورسالتها وأهدافها، والى بناء علاقات قوية للجامعة مع الأطراف المجتمعية.

2- تحقيق مجتمع الاقتصاد المعرفي لجيل منتج من الطلاب ، يتمتع بقدرات التطبيق العملي السليم لأسس وأصول العلوم والمعرفة.

3- ردم الفجوة بين كل من الدور الأكاديمي للجامعة ودورها في تهيئة فرص التطبيق العملي لأسس وأصول العلوم والمعرفة.

4- تنمية مهارات وقدرات الطلاب لحل المشكلات واتخاذ القرارات في الواقع العملي وفق منهج علمي سليم.

5- تحسين مخرجات التعليم ( خريجون منتجون وغير بعيدين عن النواحي التطبيقية ).

مراحل عمل حليف

أولاً : المرحلة الأولى لبرنامج حليف

إمتدت هذه المرحلة خلال الفصل الدراسي الأول من عام 30-1431هـ ، حيث تم التعاون مع الكليات والأقسام بشكل متدرج، وبعدد قليل من المقررات الدراسية، والزيارات العلمية والمحاضرات العامة في هذه المرحلة، والتي كانت أهم فعالياتها:

1) ورشة العمل

تحت رعاية معالي مدير الجامعة عقدت ورشة حليف الأولى، وتضمنت إطلاق برنامج حليف، والتعريف بالبرنامج ونظام إجراءاته الإلكترونية ودوره في الاعتماد الأكاديمي وجودة التعليم وتحديد الكليات المستهدفة لتطبيق البرنامج، بالتنسيق مع وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية والتشارك مع أطراف برنامج حليف التي تضم كليات وأقسام الجامعة والقطاع الخاص والجهات الخارجية بتاريخ 17/6/1430هـ بعنوان " برنامج حليف نحو تعزيز التعليم التطبيقي "
2) مشاركة الكليات

القيام بإرسال خطابات للكليات للتعاون في برنامج حليف، حيث قام فريق حليف بعدة زيارات ميدانية لعمداء الكليات والأقسام العلمية في الكلية ، وإستطاع الفريق تحفيز الكليات للتعاون مع حليف ، من قبل الكليات التالية:

1/ كلية المجتمع بالرياض : قسم العلوم الطبية التطبيقية.
2/ كلية السياحة والآثار : قسم السياحة التسويقية.
3/ كلية الهندسة : قسم الهندسة الكيميائية.
4/ كلية التربية : قسم المناهج وطرق التدريس.
5/ كلية إدارة الأعمال : القسم النسائي.

3)  حفل التكريم

تحت رعاية معالي مدير جامعة الملك سعود، وحضور وكيل الجامعة سعادة الدكتور عبدالعزيز الرويس، أقيم حفل برنامج حليف بتاريخ 26/11/1431 هـ، لتكريم المتعاونين والكليات المشاركة في حليف وتسليمهم كتب الشكر الموقعه من معاليه، وتوزيع دروع تذكارية للكليات المتعاونة.

خطة البرنامج التنفيذية

تركز على التوسع التدريجي في برنامج  حليف ، من ناحية المقررات والكليات المشاركة. عن طريق إتباع آلية منهجية تطبيقية جديدة ، تم تطويرها بناءاً على ممارسات ومخرجات المرحلة السابقة لحليف من خلال:

1) الكليات المستهدفة في حليف

تعزيزاً لمشاركة الكليات في برنامج حليف، والتعاون مع أطراف إضافية من المتعاونين، وتوسيع أطراف حليف يستهدف البرنامج هذا الفصل الكليات السبعة التالية:

* كلية إدارة أعمال.

* كلية الهندسة.

* كلية السياحة والآثار.

* كلية العلوم.

* كلية الصيدلة.

* كلية طب الأسنان.