أنت هنا

ماهية الإدارة:

يجدر الإشارة بنا في البداية الحديث عن الإدارة بصفة عامة كونها المحرك الرئيسي في إنجاح المشروع وكما يقال وراء كل عمل ناجح إدارة ناجحة ، ومن هذا المنطلق يتوجب على المبتدأ من شباب الاعمال الالمام بماهية الإدارة ووظائفها.
تعريف الادارة:
هو ذلك النشاط الذي يهتم (بالتخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة) من أجل تحقيق أهداف المنظمة بكفاءة وفاعلية.

مستويات الإدارة:
تتكون الإدارة من ثلاثة مستويات هي:

الإدارة العليا.
الإدارة الوسطى.
الإدارة الدنيا (المباشرة).

مستويات الإدارة

أولا: الإدارة العليا:
وهم الإداريون الذين يضعون سياسة المنظمة ويقومون بالتخطيط وتتمثل الإدارة العليا فى كل من مجلس الإدارة والمديرالعام وفى المنظمات الصغيرة يمثل مالك المؤسسة الإدارة العليا.
ويكون اهتمام الإدارة العليا بالمهارات الإدارية الذهنية أكثر ، حيث يمثل هذا المستوى عقل المؤسسة.

ثانيا : الإدارة الوسطى:
وهو المستوى الذى يلى الإدارة العليا ويشمل هذا المستوى رؤساء الأقسام ومديري الإدارات ويعتبر هذا المستوى الإداري بمثابة حلقة الوصل بين ما تريد تحقيقه الإدارة العليا من سياسات عامة وخطط وما تقوم بتنفيذ الإدارة الدنيا وبالتالى فإن عدد الإداريين فى الإدارة الوسطى غالبا ما يكون أكبرمن الإدارة العليا.

ثالثا : الإدارة الدنيا (المباشرة):
وتتمثل فى الإداريين الذين يقومون بالرقابة المباشرة على الأداء وهم يتعاملون مع المنفذين (العمال) مباشرة، ومن ثم فإن توفر المهارات الفنية لهذا المستوى الإداري يدعم واجبهم الوظيفى ويؤكده.

وظائف الإدارة:

التخطيط: ويقصد به التحديد في الوقت الحالي لما سيتم عمله في المستقبل.
التنظيم: ويقصد به توزيع المسؤوليات والتنسيق بين كافة العاملين بشكل يضمن تحقيق أقصى درجة ممكنة من الكفاية في تحقيق الأهداف المحددة.
 التوجيه: ويشار إليها بأنها إرشاد وتحفيز الموظفين باتجاه أهداف المنظمة.
الرقابة: ويقصد به التأكد من أن كل شيء يتم وفق الخطط الموضوعة، والتعليمات الصادرة، والمبادئ المعتمدة، وذلك لهدف كشف مواطن الضعف وتصحيحها.
المشروعات الصغيرة:
من المتفق عليه أن المنشآت الصغيرة تشكل العمود الفقري للاقتصاد في أي بلد مهما كان نظامه أو حجمه الاقتصادي وذلك لأنها تمثل القاعدة الأساسية للاقتصاد والتي تنبثق منها المؤسسات الاقتصادية المتوسطة والكبيرة، ومن هذا المنطلق أولت المملكة العربية السعودية هذه المنشآت اهتماماً متزايداً، وقدمت لها العون والمساعدة بغية تعزيز قدرتها على الصمود ودليل ذلك إنشاء قطاعات حكومية مهتمة بتنمية شباب الاعمال وتقديم التسهيلات التمويلية لها.
 
تعريف المشاريع الصغيرة:
إن من الصعوبة بمكان إيجاد تعريف موحد للمشاريع الصغيرة ، ويرجع السبب في ذلك إلى أن هذه المنشآت تختلف كثيراً في خصائصها الاقتصادية والتقنية والتنظيمية حسب نوع النشاط. فعلى سبيل المثال ما يعتبر منشأة صغيرة في قطاع الصناعة قد يصنف على أنه منشأة متوسطة أو كبيرة في قطاع التجارة. وما يعتبر منشأة صغيرة في دولة متقدمة قد يصنف على أنه منشأة كبيرة في دولة نامية، وهكذا. فمن هذا المنطلق تجدر الإشارة بنا إلى وجود معايير يمكن من خلالها الوصول إلى مفهوم للمنشآت الصغيرة وهي على النحو التالي:

تعريف المشاريع الصغيرة

ووفقاً للمعايير السابقة يمكن تعريف المشروعات الصغيرة بأنها مشروعات ذات ملكية فردية، وأن عملية اتخاذ القرارات الإدارية بيد المدير المالك وغالباً ما يكون هو مؤسس المشروع، وأيضاً تستوعب نسبة بسيطة من حصة السوق، ولا يزيد عدد العمال فيها عن خمسين عاملاً ورأس المال لا يتجاوز خمسة ملايين ريال.
 

لماذا تهتم كثير من الحكومات بدعم المشروعات الصغيرة :

 نواه / أساس للمشروعات الكبيرة.
 توفرفرص عمل كثیرة ومتنوعة (تقلل البطالة).
 تقلیل ھجرة المواطنین إلى المدن الكبیرة.
 امداد المشروعات الكبیرة بالمواد الانتاجیة (الاولیة).
 تستخدم الموارد المحلیة.
 المرونة مع التقلبات الاقتصادیة.
والأهم من هذا أنها تمثل أكثر من 90% من إجمالي المشروعات التجارية بالمملكة العربية السعودية.
خصائص المشروعات الصغيرة:

صغر حجم المشروع مقارنة بالمشروع الكبير.
الجمع - غالباً - بين الإدارة والملكية.
استقلالية الإدارة في اتخاذ القرارات، حيث أن صاحب المشروع عادة ما يكون هو مدير المشروع.
العمل في مجتمع محلي نسبياً.
مرونة أكبر في تغيير مجال النشاط.
محدودية الحصول على التمويل.
مميزات المشروعات الصغيرة:

المرونة في الإدارة.
العلاقة القوية مع المجتمع المحلي.
المعرفة الدقيقة بالعملاء والأسواق.
الخدمة الشخصية للعملاء.
قد تكون ممولاً لكثير من الصناعات الكبيرة.
 
أنواع المشروعات الصغيرة:
يمكن تصنيف المشروعات الصغيرة حسب:

نوع النشاط.
الشكل القانوني.
 
أولاً: تصنيف المشروعات الصغيرة حسب نوع النشاط:

مشروعات تجارية: وهي مشروعات تهدف الي تداول السلع شراء او بيعا. فهو يعتبر وسيط بين المنتج والمستهلك  ومن أمثلة المشروع التجاري منشآت تجارة الجملة والتي هي حلقة الوصل بين المنتج وتاجر التجزئة ومنشات تجارة التجزئة التي هي حلقة الوصل بين تاجر الجملةوالمستهلك الاخير للسلعة.
مشروعات صناعية: وهي مشروعات تقوم بتحويل مجموعة من المدخلات (المواد الخام، الآلات، العمال) إلى مجموعة من المخرجات، وهي المنتجات تامة الصنع التي يقبلها السوق ومن أمثلة هذا النشاط مصانع البلاستيك، مصانع الأثاث، مصانع السيارات.
مشروعات خدمية:وهي التي تقوم علي توفير خدمة معينة لممارسة النشاط التجاري او الصناع وتقوم علي سد حاجات ورغبات أفراد المجتمع  ومن امثلتها المصارف والنقل والتخزين والتعليم والصحة وغيرها
مشروعات زراعية: وهي تلك المشروعات المرتبطة باستصلاح الأراضي لزراعتها وتربية الحيوانات بشتى أنواعها. وأمثلتها مشاريع الري و المواد الغذائية.
 
ثانياً: تصنيف المشروعات الصغيرة حسب الشكل القانوني:

المنشأة الفردية.
شركات أشخاص.
شركات أموال.
أهم صفات رجل الأعمال في المؤسسات الصغيرة:

حب القيادة وحب المخاطرة.
الرغبة الملحة والقوية لتحقيق النجاح.
الرغبة الشديدة في العمل المتواصل بجدية وعدم الاستسلام للفشل وضغوط الحياة.
الإبداع والابتكار في العمل.
الرغبة في تحقيق أهدافه وتحقيق الذات.
الرغبة في الاستقلال عن سيطرة الآخرين.
تحمل مسؤولية اتخاذ القرارات.
الصرامة والانفرادية في اتخاذ القرارات.
المرونة وسرعة التأقلم.
القدرة على اقناع الاخرين.
القدرة على السيطرة على الامور الشخصية والأمور التي تحيط بها.